أنواع التجارة الإلكترونية

أنواع التجارة الإلكترونية شرح شامل لجميع أنواع وطرق التجارة الالكترونية للمبتدئين من أجل أختيار الطريقة الأنسب والتعرف على طرق العمل الصحيحة

أنواع التجارة الإلكترونية
أنواع التجارة الإلكترونية

أنواع التجارة الإلكترونية للربح من الأنترنت

إن كنت تعتزم خوض تجربة التجارة الإلكترونية عليك القيام بالعديد من الاختيارات كي تحدد طريقة عملك وما يلزمك للبداية في هذا المجال

تحديد السوق

أول اختيار عليك القيام به هو تحديد السوق التي ستستهدفها، هل ستستهدف السوق المحلية أم السوق العالمية؟ لأن لكل سوق طابعها الخاص ولكل سوق طريقة لترويج منتوجاتك

بطبيعة الحال السوق العالمية هي سوق كبيرة وبإمكانك تحقيق أرباح خيالية لأنه بإمكانك استهداف عدد أكبر من الزبناء بمختلف الثقافات والأفكار، لكن هل لك المقومات اللازمة لتحقيق النجاح في هذا السوق؟ لكي تحقق النجاح في سوق عالمية فأنت ملزم برصد ميزانية أكبر لمشروعك هذا لأنك ملزم بفتح موقع بمواصفات جيدة، عليك إتقان لغة الدول التي ستستهدفها، عليك توفير وسائل دفع متطورة أهمها الدفع عبر البطاقة البنكية الرائجة في تلك البلدان، عليك أيضا التأكد من قدرتك على إيصال بضاعتك لتلك الدول في أحسن الظروف

إن كنت ستستهدف دول أجنبية، عليك أن تتحقق مسبقا من عدم تواجد حواجز جمركية أو أية مساطر إدارية ستعيق عملية إيصال السلع للزبائن

متجر متخصص أو متجر عام

هل ستعمل على مجال معين (التخصص في بيع إكسسوارات الهاتف، أدوات المطبخ…) أم أنك ستروج لأي منتوج ترى أنه سيحقق لك أرباح؟

كبداية إن لم تكن تتوفر على تجربة تجارية في مجال ما أنصحك بتجربة مختلف المجالات، قم بأبحاث، جرب مختلف المنتوجات التي باستطاعتك ترويجها وتحقق لك عوائد مادية مهمة، ومن خلال تجربتك هذه سيسهل عليك تحديد إن كنت ستتخصص في مجال معين أم الاستمرار في ترويج منتوجات مختلفة.

 

هل ستنشئ علامة تجارية خاصة بك؟

العمل كماركة أو علامة تجارية هو أمر جد مفيد لعملك على الأنترنيت، فهذا الأمر سيمكنك من خلق زبناء أوفياء لمنتوجاتك مما سيسهل عليك المنافسة والحصول على نسبة مهمة من السوق التي تستهدفها، لكن هذا الأمر ليس بالسهل بل يلزمه رصد ميزانية أكبر للترويج لعلامتك التجارية لترسيخها لدى الشرائح التي تستهدفها ولتحسين جودة ما تقدمه ل عملائك من خدمات بصفة عامة (جودة المنتوج، جودة التواصل، جودة التوصيل…)

لكنك لست ملزم منذ البداية بهذه الطريقة، فكثيرون من يحققون آلاف الدولارات يوميا دون الاعتماد على علامة تجارية، حتى وإن توفرت لك الميزانية الكافية فعليك دراسة السوق جيدا، دراسة الزبناء المحتملين لمنتوجك، عمل تجارب للتأكد من دقة المعطيات التي تحصلت عليها، كل هذه الأمور ستفيدك في خفض معدل الخطورة في استثمارك هذا.

إليك بعض النصائح التي ستمكنك من النجاح كعلامة تجارية في مجال التجارة الإلكترونية:

  • جمع أقصى ما يمكن من معلومات حول منتوجاتك والسوق المستهدف
  • اختيار مميز اسم لعلامتك التجارية، اسم بسيط، سهل التذكر، ولم يسب استعماله من قبل
  • الحرص على جودة منتوجاتك
  • لف منتوجاتك في أكياس تحمل اسم علامتك التجارية ومصممة بطريقة إبداعية
  • تسليم سريع
  • الصور والفيديوهات التي تروج بها لمنتجك يجب أن تكون ذات متفردة وخاصة بك (غير منقولة)
  • الاهتمام بمظهر موقعك الالكتروني، إنشاء صفحات لعلامتك التجارية على مختلف صفحات التواصل الاجتماعي
  • سيكون عليك إرضاء العميل بأي ثمن، لأن نجاح علامتك التجارية يعتمد على ولاء عملائك لها، وهذا الأمر لن يتحقق إن لم يرض الزبون على ما قدمته له “منتوج + خدمة”

اللوجيستيك

هل ستقوم بشراء مخزون من السلع التي تنوي بيعها أم أنك ستقوم بشراء تلك المنتجات بعدما تحصل على طلبيات من الزبناء (الدروب شيبنج DROPSHIPPING)؟

شراء مخزون للسلع التي تنوي بيعها هو أمر جد مهم لأنه سيمكنك من شراء منتوجات بأثمنة جد تنافسية، وكذلك سيجعلك تضبط بشكل أكبر جودة السلع من جهة وآجال التسليم من جهة أخرى، يمكنك تخزين سلعتك في مخازن خاصة بك ثم إيصالها لزبنائك بعد توصلك بطلبيات، أو الاستعانة بشركات تقدم مثل هذه الخدمات (تخزين وتوصيل السلع للزبناء)، أو ترك السلعة لدى المورد الذي تتعامل معه وعند توصلك بطلبية تخبره بعنوان الذي سيرسل له تلك الطبية (هذه الخدمة ستكون بمقابل مادي طبعا).

لكن إن لم تكن على يقين من إمكانية بيعك للبضاعة التي تنوي شرائها فمن الأفضل الشراء بعد توصلك بطلبيات، بإمكانك شراء السلعة مباشرة أو عبر موقع إلكتروني ثم إرسالها بطريقتك للزبون، أو أن تقدم للبائع عنوان الزبون كمكان للتوصيل فتقوم أنت بأداء ثمن السلع ليرسلها البائع للزبون مباشرة، لكن عليك التواصل معه مسبقا للتأكد من أنه يقبل مثل هذه التعاملات.

 

أنواع التجارة الإلكترونية مع أمثلة لكل نوع

  • التجارة الإلكترونية Business-to-business تخص المعاملات التجارية الالكترونية بين الشركات
    كمثال: هنالك شركة تتصل فيما بعضها ببرامج إلكترونية مربوطة عن طريق الأنترنت مما يمكن هذه الشركات من إنجاز المعاملات التجارية من بيع وشراء فقط بضغطة زر دون الحاجة لإرسال طلبيات مكتوبة

 

  • التجارة الإلكترونية Business-To-Consumer تخص المعاملات التجارية الالكترونية بين الشركة والمستهلك
    كمثال: العديد من الشركات تضع مواقع إلكترونية على شكل متجر تعرض فيه سلعها، ومن خلال هذا المتجر يمكن للزوبون أن يشتري كل ما يريده من سلع ويؤدي ثمن مقتنياته في الموقع نفسه ليتم إرسال مقتنياته عبر خدمة التوصيل حتى باب منزله

 

  • التجارة الإلكترونية Customer-To–Consumer تخص المعاملات التجارية بين أفراد عادييين
    كمثال : مواقع عرض إعلانات البيع يقوم من خلالها من له أي منتج سواء مستعمل أو جديد ويريد بيعه أن يعرضه على ذلك الموقع ليتصل به من هو مهتم بتلك السلعة، لتتم العملية بمجملها أحيانا دون لقاء مباشر بين الطرفين